قال الأمين العام لحزب "الاستقلال" حميد شباط إن الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" عبد الإله بنكيران مستعد "ينكُر دينُو وأصلو وفصلو كي يبقى رئيس حكومة".

وجاء تصريح شباط على إذاعة "ميد راديو"، حين كان يُحاول إقناع منشط اللقاء الزميل رضوان الرمضاني، بكون حزب "العدالة والتنمية" فرع من التنظيم العالمي للإخوان المسلمين، وبأن تنكر بنكيران لهذا التنظيم أملته رغبته في البقاء على رأس الحكومة فقط، في حين توجد دلائل قاطعة بحسب شباط، تؤكد تبعية "البيجيدي" لذلك التنظيم العالمي.

أكثر من هذا، قال شباط إن بنكيران، اليوم، هو أكبر عصا غليظة للمخزن، بل و اكبر تمساح وعفريت اليوم، مشيرا إلى أن بنكيران لم يبق أمامه إلا "التوبة" بعد أن يعترف بتفقيره للشعل واعتدائه على حقوقه ومصالحه.

وحول نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب "التقدم والاشتراكية" قال شباط إن بنعبد الله مستعد لبيع مبادئه من أجل دخول أي حكومة، واصفا الأخير بكونه بات عرابا للحكومة والناطق الرسمي باسمها، وأن المنفعة الخاصة هي التي تحركه في كل شيء.