بديل ـ الرباط

نفى الأمين العام لحزب "الاستقلال" حميد شباط أن يكون ما جرى يوم 3 يوليوز، من السنة الماضية بمصر، "انقلابا" على الشرعية، كما أفاد التلفزيون المغربي مساء الخميس فاتح يناير الجاري، وقال شباط: الانقلاب لا يكون بثلاثين مليون مواطن".

وأضاف شباط في تصريح لموقع "بديل" بأن الواقع المصري يؤكد أن الإخوان هم الذين انقلبوا على الأمة والشباب والثورة إن كانت هناك ثورة فعلا".

وحول تفسيره لتحول خطاب التلفزيون المغربي اتجاه النظام المصري، نفى شباط أن يكون سمع نشرة الأخبار، مؤكدا أن ما جرى في مصر ليس انقلابا على الشرعية وبأن الانقلابيين هم مرسي وجماعته بحسبه.

وكانت القناتان الأولى والثانية المغربيتين، مساء الخميس فاتح يناير، وفي سابقة منهما، قد وصفتا ما جرى ضد مرسي "انقلابا"، مؤكدتين بأن الأخير رئيس منتخب، منتقدتين ما وصفتها بالممارسات الدموية، التي أقدمت عليها الشرطة والجيش المصريين ضد المعتصمين بمخيم رابعة العدوية.