وضع رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، حميد شباط، الأمين العام لحزب "الاستقلال" أمام حرج كبير، بعد أن قبل بيع مطبعته له بمبلغ مليار كما طلب شباط نفسه خلال مهرجان خطابي، بحسب الموقع الرسمي لـ"لبيجدي".
وكشف بنكيران، يوم الأحد 07 يونيو، خلال فعاليات دورة تكوينية نظمها حزبه بالرباط أنه راسل حزب "الاستقلال" في موضوع المطبعة، مطالبا بتنفيذ ما قطعه شباط على نفسه.
واتهم بنكيران حزب "الاستقلال" بعدم الانسجام مع نفسه، بعد أن راسله (الاستقلال) بغاية تفقد المطبعة، بخلاف ما طلبه شباط سابقا حين عبر عن رغبته في شراء المطبعة بمبلغ مليار سنتيم.

وتعود فصول هذه النازلة الى اتهام سابق كاله شباط للأمين العام لحزب العدالة والتنمية بإخفائه امتلاك مطبعة بملياري سنتيم، في حين تعود ملكيتها الى حركة التوحيد والاصلاح ولا تتعدى قيمتها المالية الحقيقية 15 مليون سنتيم، مما دفع ابن كيران الى إحراج غريمه بقبوله بيعها له بنصف ثمنها إن كان صادقا في ادعائه.