بديل ـ منعم توفيق

من المنتظر أن يمثل حميد شباط الأمين العام لحزب "الإستقلال"، أمام القضاء بعد شكاية توجهت بها "الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد"، إلى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط، تتهم فيها كل من شباط و محمد الصالحي المفتش الإقليمي لحزبه بتطوان بـ"السرقة وخيانة الأمانة"، على خلفية اختفاء لوحة فنية من داخل مقر حزب "الميزان" بتطوان يعود تاريخ رسمها لسنة 1935.

و حسب الشكاية التي يتوفر "بديل" على نسخة منها، تقول الجمعية "أنه أمام عدم الاستجابة لمطلبنا بنقل و بإعادة اللوحة و ضعها بمتحف المدينة، و الذي أصبح مطلب الشارع التطواني ككل بعد انفجار فضحية "سرقة اللوحة" من مقر حزب "الإستقلال" بتطوان، كان من الضروري اللجوء للقضاء قصد فتح تحقيق دقيق في النازلة، مع متابعة المشتكى بهما بالسرقة وخيانة الأمانة وتقديمهما في حالة اعتقال بالنظر لخطورة الأفعال المنسوبة إليهما، مع المطالبة بقرار قضائي بحجز هاته اللوحة الفنية، وتسليمها إلى إدارة متحف الفن الحديث بتطوان".

وأثيرت في وقت سابق فضحية اختفاء لوحة فنية من مقر حزب "الإستقلال" بتطوان، تجسد صورة الراحل "الحاج عبد السلام بنونة"، والتي قام برسمها الفنان العالمي "ماريانو برتوتشي" سنة 1935 من داخل مقر الحزب بتطوان، حيث تداولت العديد من المنابر الإخبارية خبر إختفاء اللوحة من مكانها الأصلي ، والتي تقدر قيمتها المالية بأكثر من سبعة ملايين درهم، و ظهورها بمكتب حميد شباط بالمقر المركزي للحزب بالرباط.

و يُنتظر أن تعقد يوم 18 نونبر المقبل، ندوة صحفية لتسليط الضوء على ملابسات وحيثيات اختفاء لوحتي عبد السلام بنونة وعبد الخالق الطريس، مع فتح باب التوقيعات على عريضة للمطالبة باسترجاعهما وإيداعهما بمركز الفن الحديث بتطوان، باعتبارهما إرثا محليا يملكه كافة أبناء مدينة تطوان.