بديل ـ ياسر أروين

احتج عشرات الشباب المنتمون إلى جماعة "اولاد حميد" التابعة للنفوذ الترابي لإقليم سيدي سليمان يوم الخميس 16 شتنبر، أمام مقر العمالة بالمدينة ضد قرارات عامل الإقليم.

واعتبر المحتجون العديد من قرارات المسؤول الترابي الأول بالإقليم "تهميشا" في حقهم، حيث أن النقطة التي أفاضت الكأس هي استدعاء المقاول المكلف ببناء مؤسسة تعليمية بالجماعة لعمال بناء وتقنيين من مسقط رأس العامل وبتنسيق معه، حسب تعبيرهم في حين يعاني شباب المنطقة من قلة فرص الشغل والبطالة.

و رفع المتظاهرون شعارات وصفت بالقوية في حق المسؤول، حيث طالبوا بـ"رحيله وحملوه مسؤولية تدهور أحوال ساكنة الجماعة، في غياب حلول واقعية وملموسة لمشاكلهم".
يشار إلى أن عامل إقليم سيدي سليمان يتعرض في الآونة الأخيرة لسيل من الإنتقادات، حيث تحولت العمالة إلى محج للعديد من الفئات المتضررة المحتجة.