بديل- الرباط

نقل ادريس الهدروكي، دفاع الطالب المغتال في محيط جامعة ظهر المهراز بفاس، سنة 1993، محمد آيت الجيد بنعيسى، عن شاهد الإثبات الخمار الحديوي، تأكيده بأن حامي الدين كان ضمن المشاركين في "قتل" بنعيسى.

ونفى الهدروكي بقوة، مساء الخميس 12 يونيو، خلال ندوة صحفية نظمتها "اللجنة الوطنية لمتابعة قضية اغتيال الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى" بالرباط، أن يكون بنعيسى توفي نتيجة مشاجرة، مؤكدا "اغتياله" بعد ترصد مسبق عقابا لأفكاره التقدمية.

وأوضح الهدروكي أن الوقائع التي ادين على خلفيتها عضو جماعة "العدل والإحسان" بعشر سنوات هي نفسها الوقائع في ملف حامي الدين وأخرين من الحزب معه، متسائلا عن سر إدانة محب بتلك العقوبة فيما جرى إدانة قيادي "البيجيدي" في إطار جنحي؟

وقال الهدروكي : لدينا من الأدلة ما يكفي لإثبات أن حامي الدين وآخرين معه مدانون بجريمة قتل بنعيسى".