(الصورة من الأرشيف)

لفظ شاطئ "طرفاية"، مساء الخميس 10 شتنبر، 15 مواطنا إفريقيا، كانوا على متن قارب مطاطي في اتجاه أوربا.

ووُجِد المعنيون مغميا عنهم فيما بعضهم مصاب بجروح، قبل أن تتدخل السلطات المحلية وتنقلهم إلى المستشفى ومنه إلى مقر الدرك الملكي.


المُثير أن السلطات المحلية تركت الضحايا في وضعية كارثية دون أكل ودون أفرشة، بل والأغرب أنهم في هذه الظروف النفسية والصحية يستمع إليهم، في محاضر من طرف عناصر الدرك الملكي.

يشار إلى أن المعنيين عددهم 15 وبينهم إمرأة، وينحدرون جميعا  من دول غينيا ومالي والكوت ديفوار.