بديل ـ الرباط

قتل شاب في مقتبل العمر شابا آخر، يوم الاثنين 13 أكتوبر، داخل نفس الزنزانة التي يقيمان فيها سويا بالسجن المحلي لمدينة تطوان، قبل أن ينقل القاتل بحسب مصادر حقوقية.

وذكرت المصادر أن القتيل "محمد. ر" لفظ أنفاسه الأخيرة قبل وصوله قسم المستعجلات بمستشفى "سانية الرمل" بمدينة تطوان، في وقت لازال فيه القاتل "حفيظ. ب" يخضع للعلاج بنفس المستشفى.

وأفادت المصادر أن أسرة القتيل لم تعرف الخبر إلا عن طريق وسائل الإعلام، مؤكدة أن إدارة السجن لم تخبرها بفاجعة ابنها.

وأكدت ذات المصادر أن القاتل استعمل "طورنوفيس" في جريمته، لكن الموقع لم يتسن له التأكد من صحة ذلك، لدى جهات رسمية.

وعن تفاصيل الحادث نفت المصادر الحقوقية أن تكون لديها أي معطيات عن أسباب الجريمة، مشيرة إلى أن النيابة العامة فتحت تحقيقا في الموضوع لمعرفة ملابسات الحادث، الذي خلف قلقا كبيرا وسط السجن.

وأشارت المصادر إلى أن القتيل ينحدر من مدينة "المضيق" بتطوان، وكان يقضي عقوبة حبسية مدتها ثلاث سنوات، وهي نفس المدة التي يقضيها القاتل، المنحدر من منطقة "جبل دَرْسة" بمدينة تطوان.