بديل ـ عن منارة بتصرف

فصل شاب في العشرينات من عمره، يوم الأربعاء9 أبريل،  بالحي المحمدي بمدينة الدار البيضاء رأس أمه عن باقي جسدها،  قبل اعتقاله، وهو في حالة هلوسة شديدة،  فيما جرى تحويل جثة الأم الضحية إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس.

ونقل موقع "منارة" عن مصادره، أن الجاني وجه عدة طعنات إلى والدته، قبل أن يذبحها ويفصل رأسها بشكل كامل عن جسدها. ووفقا لنفس المصدر  فإن دواعي الجريمة لازالت مجهولة،  في وقت يتداول  فيه جيران مسرح الجريمة أنه معروف بتسلطه على والدته مرجحة تعلق الأمر برفض الأم منح مال كان يطلبه الابن الجاني منها قصد اقتناء أقراص الهلوسة.

ونقلت الموقع عن مصادره أن  الشاب بالكاد أتم عقده الثاني أجهز على والدته، ببلوك السعادة، غير بعيد عن شارع الشهداء في الحي المحمدي بالدار البيضاء، مشيرة إلى أن الجاني وهو من ذوي السوابق مدمن على "القرقوبي". وبينما استطاعت العناصر الأمنية التابعة للشرطة القضائية بالحي المحمدي، القبض على الجاني، جرى تحويل جثة الأم الضحية إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس.