بديل ـ الرباط

بعد اعتقال ثلاثة رؤساء لجماعة سيدي يحيى الغرب، أحدهم بالنيابة، قرر ناشطون تنظيم وقفة احتجاجية يوم 20 يوليوز، أمام مقر "جماعة بوكوفساد" وهو الاسم الذي أطلقوه على مقر الجماعة بعد الاعتقالات المذكورة.

وبرر المنظمون للوقفة مبادرتهم لكون "عصابات الفساد والإفساد منظمة وتخترق كل الفضاءات، ولكون قضايا الفساد شوهت البلاد ومرغت سمعة العباد" حسب ما ورد في ملصق الوقفة المتوصل بنسخة منه.

المنظمون أشاروا إلى "أن الغاية من هذه الوقفة هو تنبيه المسؤولين إلى خطورة تواتر جرائم الفساد المالي والانتخابي والسياسي في ضل صمت مريب".

وكانت عناصر من الشرطة القضائية قد اعتقلت يوم الأربعاء الماضي رئيس الجماعة بالنيابة وهو متلبس برشوة، بعد ان اعتقلت الرئيس السابق لإضرامه النار في زوجته، وقبله اعتقلت الرئيس الأسبق متلبسا برشوة".

يشار إلى  أن مدينة سيدي يحيى المغرب من أكثر المدن تفشيا للبطالة وأكثرها تهميشا رغم أن المدينة تزخر بثروات مهمة.

وجذير بالإشارة أيضا إلى أن عبد الواحد الراضي وادريس الراضي هما من ظلا لعقود يتحكمان في المدينة ويسيطران على أجود أراضيها وخيراتها.