بديل ـ الرباط

مشاركة ضعيفة جدا، إلى حدود الساعة الثانية عشر والنصف من زوال الخميس 24 أبريل، سجلتها مصادر محلية، في الانتخابات الجزئية، التي تجري بمدينة سيدي إفني، من أجل الظفر بمقعد برلماني شاغر.

وعاينت مصادر "بديل" حضور ضعيف جدا للناخبين بمراكز الإقتراع، مفسرة الأمر بالدعاية الكبيرة التي روجت لها عددا من الجمعيات المدنية وسط الساكنة حول مقاطعة الانتخابات، مبررة قرارها بترشح "أباطرة الفساد"، وبحصيلة الحكومة السلبية.

ورجحت مصادر الموقع فوز مرشح "فاسد"، معروف لدى الساكنة والجمعيات المدنية بجمع ثورته بطريقة "مشبوهة"، مؤكدة على أنه الأوفر حظا اليوم بالفوز بمقعده أمام مرشح العدالة والتنمية، بعد تدني شعبية الأخير كثيرا وسط المدينة.

يشار إلى أن التباري على المقعد يجري بين ثلاثة مرشحين واحد يمثل حزب "العدالة والتنمية" والثاني حزب "التقدم والإشتراكية" والثالث يمثل حزب "الأصالة والمعاصرة".

وكان المجلس الدستوري قد أسقط الصفة البرلماني على محمد عصام عن حزب "العدالة والتنمية"، بعد إدانته بثلاثة أشهر سجنا نافذا على خلفية أحداث سيدي إفني، لكونه كان عضوا ضمن أعضاء السكرتارية الملحية.، بالمدينة.