بديل ــ متابعة

قام فيليب دي ونتر، الرئيس السابق لحزب "المنفعة الفلامنكية" ببلجيكا، برفع القرآن في مقر البرلمان البلجيكي وقال:"هذا الكتاب هو مصدر كل الشرور في العالم".

وفي الجلسة البرلمانية المنعقدة اليوم الخميس 22 يناير، حول الأصولية و المساجد، شدد دي ونتر على ضرورة أن تتخلى الحكومة البلجيكية عن تقديم أي دعم للمساجد، أو مساندة اتحاد الأئمة بالبلاد.

وفي نفس السياق، أجاب وزير الداخلية البلجيكي على مداخلة دي ونتر مدينا تصريحاته بقوله:" ما فعلته الآن هو إهانة لبلجيكا بأكملها، لأنك أهنت كتابا يُقدسه الكثيرون ممن يعيشون في المجتمع البلجيكي".

وفي تصريحات أدلى بها لمراسل الأناضول، على خلفية هذه التصريحات، قال "ولي يوكسل" النائب البلجيكي من أصل تركي: "لقد شهد البرلمان البلجيكي بهذا الصنيع عملا قبيحا، لكن علينا ألا ننساق وراء الاستفزازات، فهدف هذا الحزب العنصري استفزاز المجتمع الإسلامي، وحينما ينساق البعض وراء تلك الاستفزازات ويفعل شيئا ما يخرجون علينا ويقوقولون (إنهم لا يقبلون النقد ولا يعترفون بحرية التعبير)".

وأضاف البرلماني البلجيكي: "لم يشهد البرلمان البلجيكي من قبل أي استهزاء بأي دين من الأديان، ومن ثم لن نسمح بأي إهانة للقرآن الكريم، لكن في الوقت ذاته لا ينبغي أن نسمح لهؤلاء الاستفزازيين أن يصلوا لأهدافهم الاستفزازية".