بديل ـ الرباط 

قاد التحقيق مع محامي اعتقل من داخل ابتدائية الرباط، يوم الاثنين 7أبريل، إلى زلزال ضرب صباح الأربعاء 9 أبريل مدينة أصيلة. مصادر الموقع المُطلعة أكدت لـ"بديل" أن المحامي أثار خلال التحقيق معه اسم محامي آخر يخضع اليوم بدوره للتحقيق، إضافة إلى "سمسار" رئيس المجلس البلدي لمدينة أصيلة محمد بنعيسى، وأخ رئيس لجنة التعمير بالمجلس، ولم تستبعد ذات المصادر أن يطال التحقيق محمد بنعيسى ونائبه الأول. ونسبة إلى نفس المصادر فإن التحقيق كشف عن تزوير توقيعات لمتوفين، قبل السطور على أراضي اليهود بالمدينة.

المحامي "م" الذي اعتقل يوم الاثنين تشير المصادر إلى علاقته القوية برئيس المجلس الجماعي لمدينة أصيلة، بل إن الأخير هو من قدم له وثيقة، بموجبها حكمت له المحكمة بتعويض مالي فاق 800 مليون في القضية المتعلقة بحديقة مولاي رشيد.
أما "السمسار"، فقد استطاع الحصول على جزء من "المقبرة المسيحية"، قبل تحويلها إلى مشروع سكني، فيما تشير المصادر ذاتها إلى تجزئة أخرى عرفت خروقات قانونية وإدارية منقطعة النظير، الأمر يتعلق بتجزئة الغصن 1و2و3، وهي تجزئة لم تخضع لتجهيز، ولا استفاد منها صندوق الجماعة ولا وزارة المالية، حيث بُنيت المساكن بشكل عشوائي بلا حسيب ولا رقيب.