تعرض عدد من الطلبة المنحدرين من مدينة تاليسنت، غير المستفيدين من المنحة، يوم الخميس 6 غشت، لـ"التعنيف" من طرف السلطات اللأمنية بالمنطقة، إثر خوضهم لأشكال احتجاجية مختلفة، للمطالبة بصرف منحهم بالرغم من توفرهم على قرار اللجنة الإقليمية التي تؤكد أحقيتهم بالاستفادة منها.

وأكد الفاعل السياسي والحقوقي مصطفى أعبابو، في تصريح لـ ''بديل'' "أنه عشية الخميس 6 غشت، حوالي الساعة الثالثة بعد الزوال، وبعدما تفرق الطلبة المعتصمون لقضاء بعض الأغراض الشخصية، تعرض ثلاثة منهم الذين لم يغادروا ميدان الاعتصام من أجل حراسة الأفرشة و اللافتات، (تعرضوا) للتعنيف ومصادرة أمتعتهم، مع تسجيل استفزاز المعتصمين من طرف عناصر من الدرك الملكي، مما أدى إلى نشوب بعض المشاحنات''.

واضاف نفس المتحدث، "أنه يجهل لحد الساعة من يقف وراء منع صرف المنح لطلبة المدينة بالرغم من خوضهم للعديد من الأشكال الاحتجاجية والاعتصامات ليلية وتلويحهم بخوض إضراب عن الطعام، بعدما ضاقوا ذرعا بوعود السلطات المحلية التي لم تجد نفعا علما أنهم يتوفرون على قرار اللجنة الإقليمية التي تؤكد أحقيتهم بالاستفادة منها".

وكشف المصدر ذاته أيضا أنه بعد تدخل بعض الأطراف توصل الطلبة المعتصمون إلى اتفاق مع السلطات المحلية يقضي بعقد حوار يوم السبت 8 غشت لدراسة مشكلهم، بضمانات عدم متابعتهم القضائية أو اعتقالهم"،  ولم يخف المصدر تخوفه من جلسة الحوار هذه التي سيسبقها اجتماع للجنة الحوار عشية الجمعة 6 غشت، لتسطير الشروط والملف الملطبي''.

من جانبها أكدت بعض المصادر المحلية، أن  المسؤولين اعادوا لافتات المعتصمين وكذا افرشتهم بعد أن صادروها منهم على إثر التدخل الأمني، كما أكد مسؤولون من قيادة جماعة تالسينت ان النائب الإقليمي حاور وزير التربية الوطنية، بخصوص القضية وانه متتبع لملف الطلبة غير الممنوحين حيث تم التأكيد على أنهم (المسؤولون) سيعقدون اجماعا مع النائب لتدارس الموضوع يوم السبت 8 غغشت الجاري.

طلبة تانلسينت1 طلبة تالسينت