بديل ـ الرباط

تحدثت مصادر حقوقية لموقع "بديل" عن اعتقال طالب آخر، يوم الأربعاء 05 نونبر، يدعى إبراهيم الخدي، يدرس بكلية العلوم، وينحدر من نواحي عين الدفالي بإقليم وزان.
وقالت المصادر إن المعني اعتقل وهو في طريقه إلى محكمة الاستئناف بالقنيطرة للمشاركة في وقفة احتجاجية، كان يرتقب تنظيمها بتزامن مع مثول 10 طلبة امام الوكيل العام لدى استئنافية القنيطرة.

ويرتقب أن يمثل ابراهيم يوم الجمعة 07 نونبر أمام وكيل الملك للتقرير في مصيره.

وكانت سلطات القنيطرة قد اعتقلت سبعة آخرين يوم الأربعاء 05 نوبر، دون أن يكون ابراهيم بينهم، ولم يعلم باعتقاله إلا في وقت متأخر. بحسب ذات المصادر.

وكان الوكيل العام قد احال، صباح الأربعاء 05 نونبر، الطلبة العشرة على وكيل ابتدائية القنيطرة، قبل أن يقرر الأخير مساء نفس اليوم، متابعة اربعة طلبة في حالة اعتقال وستة في حالة سراح، بينهم طالبة، لازالت ترقد في المستشفى بعد تدهور حالتها الصحية بشكل كبيرة، نتيجة ارتفاع السكر في جسمها.

وفاجأ قرار المتابعة العديد من المتتبعين لهذه القضية، خاصة وأنه راجت أخبار حول إمكانية الإفراج عن الجميع، بحكم ذكرى المسيرة الخضراء والمنتدى العالمي لحقوق الانسان.
وجاء اعتقال المعنيين بعد تدخل أمني وصف بـ"العنيف" جرى أمام جامعة ابن طفيل ووسطها يوم الإثنين الماضي، قبل أن يتهموا بـ "التجمهر و العصيان و الإعتداء على موظف".
وبحسب ما صرح به في وقت سابق مصدر أمني لموقع "بديل"، فإن التدخل جرى نتيجة "مبالغة الطلبة في احتجاجاتهم وقطعهم الطريق على جميع السيارات والحافلات"، لكن طالبين استقى الموقع رأيهما نفيا أن يكون الطلبة قد قطعوا الطريق او بالغوا في احتجاجاتهم، مؤكدا أن الامر لا يعدو أن يكون وقفة سلمية حاصروا من خلالها حافلات النقل بحكم غلاء سعر تذاكرها على الطلبة.