أفادت "جمعية البديل الحداثي الشعبي" بأن سلطات سطات منعت تنظيم مناظرة سياسية بين وكلاء اللوائح المحلية والجهوية، حيث يقوم كل وكيل للائحة بشرح و مناقشة برنامجه الانتخابي فقط و الدفاع عن مختلف نقطه و كيفية تنفيذه، بعيدا عن أي شخصنة و في احترام تام لمبادئ الحوار و النقاش الهادئ. بحسب بيان صادر عن نفس الجمعية.

وأشار البيان إلى أن الانتخابات في المجتمعات المتقدمة تعتبر عرسا ديمقراطيا كبيرا تتقارع فيه الأفكار و الآراء و المشاريع المجتمعية الانتخابية، و تشارك في هذا العرس كل الفعاليات المجتمعية و الإعلامية و القوى الحية، كل من زاوية اختصاصه القانونية و الدستورية ، موضحا البيان إلى أنه من هذا المنطلق و عملا على المساهمة في بناء المجتمع الديمقراطي الحداثي، جاءت فكرة تنظيم مناظرة انتخابية لجماعة سطات و جهة الدارالبيضاء الكبرى-سطات كمساهمة في إغناء النقاش و الرقي به.

وأوضح البيان أن الأهداف التي سطرت للندوة هي:
 العمل على تكريس سلوك سياسي جديد يعتمد الحوار و مناقشة الأفكار
 تقريب المواطنات و المواطنين من البرامج الانتخابية المتنافسة في جماعة سطات
 تحفيز المواطنات و المواطنين على المشاركة بكثافة في الانتخابات الجماعية و الجهوية ليوم 04 شتنبر 2015.