بديل- الرباط

منعت سلطات مدينة الرشيدية، تنظيم حفل تكريمي للحقوقية خديجة الرياضي، كان فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بنفس المدينة، يعتزم إقامته، يوم السبت 20 شتنبر، حسب تصريح أدلت به الرياضي لموقع "بديل".

وفي تصريح آخر أدلت به الرياضي لموقع "جديدة انفو" وصفت الرياضي الدولة المغربية بـ"الشفارة التي تهاجم المقرات ليلا" على خلفية الهجوم الذي تعرض له مقر الجمعية المغربية لتأهيل ضحايا التعذيب بالدار البيضاء مؤخرا.

وقالت الرياضي إن المتسللين إلى مقر الجمعية المعنية لم يسرقوا معدات غالية الثمن وإنما سطوا على وثائق ومعلومات، ما يؤكد أن نشاط الجمعية هو المستهدف.

وحول قرار منع حفل تكريمها، اعتبرت الرياضي هذا القرار حلقة ضمن سلسلة حلقات من المنع والمضايقات التي تتعرض لها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، منذ تصريح وزير الداخلية محمد حصاد الذي وصف جميع الجمعيات الحقوقية بـ"الخائنة"، دون أن يأتي بدليل واحد على كلامه، بحسب الرياضي.

وعزت الرياضي هجوم السلطات ومضايقتها للجمعية المغربية لحقوق الإنسان تحديدا لكونها تفضح التعذيب في المغرب، شأنها شأن "منظمة العفو الدولية"، لهذا منعت أنشطتهما واستهدفتهما السلطات، تضيف الرياضي.

يُذكر أن تكريم الرياضي يأتي على خلفية فوزها بجائزة أممية حول حقوق الإنسان، وقد حظيت بتكريم بعض فروع الجمعية في وقت سابق.