بديل ـ شريف بلمصطفى

منعت القوات العمومية بـأمر من وزير الداخلية محمد حصاد، تنظيم دورة تكوينية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، كان مقررا تنظيمها بمركز بوهلال التابع لوزارة الشباب و الرياضة "بيعقوب المنصور" يومي 5 و 6 شتنبر.

و حسب بيان صادر عن الجمعية توصل "بديل" بنسخة منه؛ "فإن المنع المفاجئ جاء بعد إجراء كافة التدابير القانونية و التوصل بترخيص من طرف وزارة الشباب و الرياضة".

و أضاف نفس البيان، أن السلطات العمومية "قامت بمنع المشاركين من الدخول إلى المركز، و إغلاقه بالسلاسل و الأصفاد، مع وجود سيارتين للقوات المساعدة و مختلف تلاوين الأجهزة البوليسية و المخابراتية".

و في المقابل، "رفض مدير المركز إقفاله في وجه الجمعية، مما يؤكد بأن قرار المنع لا يمت بأية صلة للضوابط القانونية المُنظمة لعملية الإستفادة من القاعات و مراكز الإستقبال حسب مُقررات وزارة الشباب و الرياضة و منشور الوزير الأول رقم 99.28 بتاريخ 5 نونبر 1999 حول استعمال القاعات العمومية من طرف الجمعيات و الأحزاب و النقابات"، بحسب البيان.

و نددت الجمعية بما أسمته "حرمانها من الإستفادة من المرافق العمومية محملة الدولة مسؤولية هذا المنع العبثي و اللاقانوني"، و اعتبرت أن هذا المنع "يؤكد زيف شعارات و ادعاءات الدولة في مجال حقوق الإنسان و احترام القانون"، داعية كافة الحركات الحقوقية و الديموقراطية و الشبابية إلى تكثيف الجهود من أجل التصدي لما وصفته "تراجعات خطيرة في مجال الحقوق و الحريات بالمغرب".