بديل ـ  صلاح الدين عابر / آسفي

منعت ولاية مدينة آسفي، عددا من المدعوين رسميا للمشاركة في الاحصاء العام للسكان و السكنى الذي تُنظمه المندوبية السامية للتخطيط، بعدما تبين أنهم ينتمون لتنظيم " جماعة العدل و الاحسان " المحظور في البلاد.

وعلم " بديل " من مصادر عليمة، أن المعنيين بالمشاركة في الإحصاء تفاجئوا يوم الجمعة 15 غشت باتصالات هاتفية من طرف " ولاية المدينة "  تُخبرهم بالتخلي عن خدماتهم لأسباب خفية، وذلك وفقاً لتعليمات " فـوقية "، و بدون أيّ قرار رسمي من المندوبية الوصية، رغم ورود اسمائهم في اللاوائح الرسمية بحسب تعبير ذات المصادر، و قال أحد الممنوعين من المشاركة  "محمد حوزمار"  أن مسؤولة في الولاية اتصلت به وقالت له " مـابغاوكش "  .

ويهدف الإحصاء العام لسكنى و السكان في المغرب، إلى احصاء المواطنين المغاربة و التعرف على كثافة السكان، والحصول على معلومات شخصية من المواطنين، و يضمن القانون المغربي أن المعلومات لن تستعمل في " متابعة قضائية أو مراقبة جبائية أو زجر اقتصادي".