بديل ــ ياسر أروين

احتج سلاليو جماعة "الرحاونة" بمدينة سيدي يحيى الغرب، يوم أمس الثلاثاء 14 يناير الجاري، وخرجوا في مسيرة احتجاجية حاشدة، مطالبين السلطات بتطبيق الوعود، التي سبق الإتفاق عليها في محاضر رسمية مع ممثلي ذوي الحقوق للجماعة السلالية المذكورة.

ووفق إفادات مصادر محلية، فقد طالب السلاليون المحتجين، السلطات والمسؤولين بأداء الواجبات المادية (التعويضات) وكل مستحقاتهم المالية عن أراضيهم المفوتة، مع تسليمهم أرقام بقعهم، كما سبق ووعدتهم السلطات المحلية، على حد تعبير المصادر.

وأكدت ذات المصادر نقلا عن بعض المحتجين، تصريحاتهم التي تحمل المسؤولية في ضياع حقوقهم، لعامل إقليم سيدي سليمان، وكذا لرئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة،باعتبارهما المسؤولان عن كل "الخروقات"، إرضاء لنفوذ أحد السياسيين، الذي اشترى ما يزيد عن 100 بقعة، بعقود رهن الدين قبل التوزيع، تقول المصادر.