بديل- ياسر أروين

احتج العديد من سلاليي مدينة "تارودانت" يوم الثلاثاء 9 دجنبر الجاري بساحة بلدية المدينة، ضدا على ما أسموه طردهم من أراضيهم دون وجه حق"، وتسليمها لـ"أصحاب النفوذ المالي والسياسي والمجلس البلدي".

وحسب مصادر محلية، فقد عبر المحتجون عن استيائهم الشديد مما لحق بهم من "حيف"، عندما منعوا من الإستفادة من أراضيهم التي سلبت منهم، وطالبوا بإنصافهم على غرار باقي سلاليي المغرب، الذين يعوضون عن أراضيهم بمجرد تفويتها للغير.

كما حمل سلاليو تارودانت مسؤولية معاناتهم إلى عمالة تارودانت، التي لم تخرج عن صمتها "الرهيب"، ولم تبد أي رد فعل إيجابي إزاء مشاكل أراضي الجموع بالإقليم، رغم مرور ما يزيد عن السنتين من احتجاجات السلاليين المستمرة، حسب تعبير المصادر.

وأكد السلاليون على عزمهم تصعيد احتجاجاتهم، والدخول في أشكال نضالية جديدة حتى استرجاع كل أراضيهم، أو تعويضهم عنها، تقول المصادر، خصوصا في ظل معاناة جل السلاليين المحتجين جراء الفقر المدقع وقلة الحيلة.

يذكر أن احتجاجات سلاليي تارودانت تأطر من طرف "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان"، التي تبنت هذا الملف ورافعت من أجله في عديد المناسبات.