بديل ــ وكالات

قالت مصادر إعلامية، في اليمن إن أربع كتائب تابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح والانقلابيين الحوثيين تتحرك للسيطرة على تعز، بينما غرقت العاصمة صنعاء في الدماء الجمعة 20 مارس، جراء تفجيرين انتحاريين.

وارتفع عدد ضحايا تفجير مسجدي بدر والحشوش بصنعاء إلى 77 قتيلاً، بينهم المرجعية الدينية للحوثيين إمام جامع بدر، المرتضى زيد المحطوري، إضافة إلى عشرات الجرحى، حسب ما أفادت مصادر طبية. واستهدفت التفجيرات مسجدين تابعين للحوثيين أثناء أداء المصلين صلاة الجمعة.

وانفجرت قنبلة في بادئ الأمر داخل مسجد بدر جنوب صنعاء، ثم انفجرت أخرى عند مدخل المسجد أثناء فرار المصلين. واستهدف التفجير الانتحاري الثالث مسجد الحشوش شمال العاصمة. وأطلقت مسشتفيات العاصمة نداء استغاثة للتبرع بالدم.