أصيب ستة أشخاص الخميس 30 يوليوز، بطعنات سكين بيد يهودي متشدد عندما كانوا يشاركون في تظاهرة لمثليي الجنس في القدس، وفق حصيلة للشرطة وأجهزة الإسعاف الإسرائيلية.

وقالت الشرطة إنه تم اعتقال المهاجم قبل أن يتمكن من مهاجمة آخرين في التظاهرة بوسط القدس.

من جهتها، أوضحت جمعية الإسعاف الاسرائيلية (نجمة داود) أن اثنين من المصابين في حالة حرجة.

وفي 2005، أصيب ثلاثة مشاركين في تظاهرة للمثليين في القدس بيد يهودي متشدد قالت الشرطة في وقت لاحق إنه الشخص ذاته الذي هاجم المشاركين في تظاهرة الخميس.

وأشارت وسائل إعلام محلية أن هذا الشخص أفرج عنه قبل ثلاثة أسابيع.

ولوقت طويل تعد المسيرة سببا للتوتر بين الأغلبية الإسرائيلية العلمانية والأقلية اليهودية المتطرفة التي تعترض على إظهار الميول الجنسية المثلية على الملأ.

وقال رئيس جماعة بارزة لحقوق المثليين، عوديد فرايد، إن المسيرة ستمضي في طريقها. وأضاف "كفاحنا من أجل المساواة يتعزز فقط في مواجهة مثل هذه الأحداث."