بديل ــ الرباط

أحرج السفير الروسي بالمغرب، وزارة التربية الوطنية، خلال الندوة التي نظمتها الأخيرة، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، حين أخبر الحاضرين، بأن الوزارة طلبت منه التحدث باللغة الفرنسية، مبديا استغرابه الشديد من الأمر، خاصة وأن الدستور المغربي ينص على أن العربية و الأمازيغية هما اللغتان الرسميتان بالبلاد.

وما زاد الوزارة إحراجا، في اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف 18 من دجنبر، كون السفير الروسي، أجاب عن أسئلة الصحفيين باللغة العربية متجاهلا طلب الوزارة.