في جلسة علانية و منقولة على شاشة التلفزة "الاولى"، نعت رئيس الحكومة المغربية المعارضة البرلمانية ب"السفهاء". الامر الذي لم تتقبله المعارضة مما ادى الى توقيف الجلسة فورا بعد ضجيج و هرج و مرج.

بدون شك ان هذا النوع من الكلام و التهريج لا يشرف احدا حكومة و معارضة، ملكا و شعبا، لكن بالنسبة للمتتبعين فان ما تفوه به عبد الاله بن كيران ما هو إلا تحصيل حاصل بحيث انه سبق له ان نعت المعارضة بكل انواع الكلام الوضيع من "تبوريد" مرورا ب "ذيالي كبير عليك" حتى وصل اليوم الى كلمة "السفهاء".

كما ان كلام بعض من المعارضة الحالية بزعامة حميد شباط الامين العام لحزب الاستقلال لا يخلو ايضا من التجريح بحيث ان هذا الاخير لا يتوقف عن الشتم و السب و القذف و التهم المجانية و الخطيرة احيانا. لذلك نتساءل لماذا وصل الخطاب السياسي بالمغرب الى هذا الحد من "السفاهة"؟ و من المسؤول على ذلك؟

يعرف المغاربة و كل العالم ان المغرب منذ فجر "الاستقلال" الى يومنا هذا لا يحكمه إلا شخص واحد الذي يتمتع بسلطة فعلية مطلقة تؤطرها "حكومة الظل" المكونة من ابرز مستشاري الملك. اما "حكومة صاحب الجلالة" برئاسة عبد الاله بنكيران و "معارضة صاحب الجلالة" على حد تعبير الكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ادريس لشكر فدورهما اصبح للأسف مختصرا في الخطابة و التهريج و الاثارة لإلهاء الشعب عن مشاكله الحقيقية و تحجيب الرؤية عنه لكي لا يرى من اين ينبع الفساد و يأتي الاستبداد و تسير البلاد منذ الاستقلال الشكلي الى اليوم.

فقط المنافقين و المتواطئين هم القادرون على القول بان هناك حكومة تدبر امور البلاد و العباد فحتى بن كيران سبق له ان اعترف (سهوا) بأنه "ليس إلا رئيسا للحكومة". فرئيس الحكومة في المغرب اذن مجرد "ديكور" لتاثيث المشهد السياسي المغربي لتزيين "الفيترينا".

امام السفريات العديدة للملك داخل المغرب و خارجه، فانه يبدو مطمئنا لحكومة الظل التي تدبر البلاد خارج اية محاسبة و لا مراقبة ما دامت هي بدورها مطمئنة كون لا احد يمكن ازاحتها من منصبها ما دامت تتمتع بثقة الملك المطلقة و اعضائها مختارين بعناية لكي يؤدون ادوارهم في تدبير البلاد بالطريقة التي نراها اليوم.

اما الاحزاب المتناسلة عن " الحركة الوطنية"، فبعد ان تم تخريبها و اضعافها و تشتيتها ثم ترويضها حتى وصلت الى هذا الحضيض و جدت نفسها مضطرة للتحالف مع احزاب من صنع "حكومة الظل" و اخرى متحالفة مع اسلاميي العدالة و التنمية و هم معا يتنافسون على كسب ود الملك و محيطة في حين تتزايد (تتبورد) على بعضها البعض فقط من اجل تزكية الوضع و لعب دور رجال المطافئ عند الضرورة لإنقاذ النظام من اية "سكتة قلبية" جديدة محتملة.

فحكومة بنكيران المنتخبة بمليون و نصف ناخب فقط "تحكم" على ما يفوق 35 مليون مغربي بالتهريج و الشعبوية و "السفاهة"، لأنها لم تلتزم و لو بنقطة واحدة من وعودها و برنامجها الانتخابي و ما انتشار الفساد و توسع دائرته لخير دليل على ذلك.

الشعب المغربي، شعب مغلوب على أمره: مستوى تعليمي متدني جدا، صحة ضعيفة لكي لا نقول منعدمة ـ سكن غير لائق لأغلبية ابناء الشعب، حرية بخطوط حمراء.... و هل توجد "سفاهة" اكثر من هذه يا "حكومة" و "معارضة" صاحب الجلالة؟

امام استمرار وجود حكومين: "حكومة الظل" التي تقرر و تحكم و تتحكم في كل شيء و "حكومة صورية" التي "تسفه" و لا تحكم، فيظل مصير البلاد في يد شخص الملك و محيطه يقررون وحدهم في مصير البلاد و العباد و يديرون الملفات الحساسة و يدخلون الحروب دون اللجوء الى البرلمان (كما وقع مؤخرا مع حرب اليمن مثلا).

و ختاما فان "حكومة صاحب الجلالة" و "معارضة صاحب الجلالة" ستظلان مجرد "باراشوك" لتصدي غضب الشعب في حالة وقوعه، بل ممثلان بارعان في مسرحية هدفها الهاء الشعب على قضاياه الحقيقية و العادلة. لذلك فمن حقنا ان نتساءل هل يوجد في الدنيا "سفاهة" اكثر من هذه؟ مع احتراماتي و تقديري الكبير للعديد من المناضلين المخلصين و الصادقين في صفوف بعض من هذه الاحزاب.