بديل ــ ياسر أروين

اهتزت مدينة سيدي سليمان صباح يوم الإثنين 15 دجنبر الجاري، بعد شيوع خبر سرقة الصندوق الخاص بأموال الضرائب بمصلحة الجبايات التابعة لبلدية المدينة.

وأفادت مصادر إعلامية محلية نقلا عن مصادر تقول إنها موثوقة، أن الموظف المكلف باستخلاص الضرائب فوجئ بسرقة "الخزينة" المخصصة لوضع الأموال واختفائها،عند ولوجه إلى مكتبه، وظل في حالة ذهول لمدة دقائق، تقول المصادر.

وحسب ذات المصادر، فقد انتقلت الشرطة القضائية إلى عين المكان وفتحت تحقيقا أوليا في الحادث، للوقوف على خلفيات ومسببات "الجريمة"، واستجوبت الحارس الليلي المكلف بحراسة المنطقة التي توجد فيها مصلحة الجبايات.

من جهة أخرى قالت المصادر أن الصندوق الذي سرق بأكمله، كان يضم مجموعة من الوثائق "المهمة"، بالإضافة إلى الأموال التي لم يتم الكشف عن قيمتها لحدود الساعة.