بديل ـ الرباط

نقل موقع "الرأي" المُقرب من حزب "العدالة والتنمية" عن المحامي بهيئة الرباط إسحاق شارية قوله بأن سكان مدينة تطوان منهمكين حاليا في جمع التوقيعات على عريضة شعبية يطالبون فيها بإرجاع اللوحة المسروقة الى متحف تطوان، من طرف الأمين العام الحالي لحزب الميزان حميد، قبل رفعها إلى الملك محمد السادس والى مجموعة من الهيآت الوطنية والدولية .

وأضاف المحامي، نقلا عن نفس المصدر : “لن نقف عند حدود الدعوى القضائية اذا لم ينصفنا القضاء المغربي فإننا سنعمد الى تدويل القضية من خلال وضعها أمام القضاء الدولي “، مشيرا إلى أن اللوحة الفنية التي بحوزة شباط في الرباط للفنان العالمي برناتشي، هي ثراث انساني عالمي، وليس من حق اي حزب سياسي ان يفرض شرط العضوية السياسية على من يريد مشاهدة لوحة فنية تنتمي الى هذا التراث الإنساني.

وكشف شواريا بان هناك لوحة ثانية تم الاستيلاء عليها من طرف امين عام حزب الاستقلال، وهي تخص الفنان التشكيلي المغربي “السرغيني”، موضحا أن اللوحة هي عبارة عن رسم يبرز فيه الفنان المغربي زيارة الملك الراحل محمد الخامس الى مدينة طنجة، واستقباله من طرف زعيم الوحدة عبد الخالق الضريس ،اما عن قيمتها المادية فيقول شارية ان قيمتها المادية تتراوح بين 5 و6 مليون درهم بالإضافة الى اللوحة الاخرى التي تقدر ب7 مليون درهم.

اسحاق شوارية اضاف في تصريح بنفس الموقع بأن حميد شباط رسميا سيمتثل امام القضاء بمحكمة الاستئناف بالرباط، بعد أن قبلت المحكمة الشكاية التي تقدمت بها ضده “الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد” ، موضحا أن شباط سيتابع بتهم “السرقة وخيانة الأمانة”.، وأضاف المحامي في نفس السياق: “لازلنا ننتظر قرار الوكيل العام للملك بالمحكمة الاستئناف بالرباط حول مصير الدعوة والشكاية التي رفعناها ضد شباط ، وننتظر الشروع في فتح تحقيق حول سرقة وبيع لوحة أثرية، في ملكية مدينة، تطوان منذ عقود".