تفاجأ الزميل الصحفي، حميد المهدوي، رئيس تحرير موقع "بديل.أنفو"، ظهر يوم الخميس 30 أبريل، بسرقة حاسوبه الذي تركه داخل سيارته المركونة على مقربة من منزله بحي تابريكت بمدينة سلا.

المثير في الأمر، بحسب ما صرح به الزميل المهدوي، للموقع، هو عدم  سرقة مبلغ مالي، أو شاحن الحاسوب ذاته، أو بعض المعدات الأخرى الموجودة داخل االسيارة، مؤكدا -المهدوي- أن موقف السيارات، يتواجد في حي لم يتم فيه تسجيل حوادث مشابهة.

وعند توجه الزميل حميد المهدوي، صوب الدائرة الثانية للأمن بتابريكت، من أجل وضع شكاية، أمره رئيس الدائرة الأمنية، بالإنتظار إلى حين عودته في وقت لاحق، وعندما سأل المهدوي عن مدة انتظاره أكد له أحد عناصر الشرطة، أن المسؤول الأمني ذاهب لحضور اجتماع في إحدى الولايات الأمنية، وأن المسؤول الأمني الآخر الذي سيعوضه، متغيب لأنه اشتغل ليلة أمس.

وعندما سأله الزميل المهدوي عن مدة انتظاره بمخفر الشرطة، أكد له  العنصر الأمني أنه لا يعلم شيئا عن مدة تأخر رئيس الدائرة الأمنية.

وأمام هذا الوضع، سأله الزميل المهدوي عن ما إذا كان سيحدث مثل هذا الموقف في بلدان متقدمة كفرنسا،  فأجابه العنصر الأمني:" حنا راه فالمغرب ماشي في فرنسا، وهذا هو الواقع ديال الإدارة المغربية"، فأكد له المهدوي أنه -كصحفي- سيكتب عن كل ما عاينه بعد سرقة حاسوبه، إلا أن العنصر الأمني لم يُبد أي امتناع، مؤكدا أن ذلك سيخدم مصلحة الإدارة المغربية بكشف مظاهر "التسيب والخروقات" التي تعرفها المرافق العمومية.

وكان عدد من المواطنين ينتظرون بدورهم قدوم رئيس الدائرة الأمنية، من أجل قضاء مآربهم، إلا أنهم اضطروا إلى العودة بخفي حنين بعد طول انتظار.

11161695_843590532377545_5059049036437242263_o

10348683_843591475710784_1785378556352029607_o

11157557_843599655709966_5936099857964895362_o

10857223_843608382375760_7969608972902027022_o