بديل ــ الرباط

أدانت "الجامعة الوطنية للتعليم" المنضوية تحت لواء "الاتحاد المغربي للشغل" بتارودانت، قرار وزارة التربية والتكوين المهني بتوقيف الراتب الشهري للكاتب الإقليمي للجامعة، واعتباره في وضعية "مغادرة" منصبه.

واستنكرت الجامعة، في بيان لها، توصل "بديل" بنسخة منه، ملابسات "القرار التعسفي"، الذي طال الكاتب الإقليمي "للجامعة الوطنية للتعليم" محمد العربي النبري، والذي واعتبرته "عودة مرة اخرى الى سيادة الطابع المزاجي والارتجالي في تدبير شؤون قطاع التربية والتكوين بالنيابة الاقليمية بتارودانت، والى التمادي في الممارسات الانفرادية الخاطئة والانتقامية التي تستهدف إسكات صوت نقابتنا بالإقليم".

وأضاف البيان، أن "قرار توقيف الراتب الشهري، جاء بناء على مراسلة الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة المُستنِدة الى مراسلة النيابة الاقليمية بتارودانت"، مؤكدا، أن " ان الاستاذ وقًع كُلاَ من محضر الخروج لموسم 2013\2014 ومحضر الدخول لموسم 2014\2015 بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين فرع تارودانت استنادا الى مراسلة وزارية وهو يزاول عمله به حاليا".

"الجامعة الوطنية للتعليم"، استغربت لهذا "السلوك الأرعن واللامسؤول والذي يطرح أكثر من نقطة استفهام حول استهداف الكاتب الاقليمي للجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بتارودانت"، محملة المسؤولية، للنائب الاقليمي للوزارة، حسب البيان.

وطالبت الجامعة، الوزارة الوصية بـ"التراجع الفوري" عن قرارها و"تعويض" الضرر المادي والمعنوي المترتب عنه، لفائدة المعني بالأمر، و دعت كافة القوى الحية الى التضامن والتعبئة للانخراط في المحطات النضالية التي ستعلنها لاحقا، قائلة "لا خيار أمامنا إلا اللجوء إلى المواجهة بكافة الصيغ النضالية المشروعة لرد الاعتبار لأطر قطاع التربية والتكوين".