بديل ــ توفيق منعم

وجد العديد من المواطنين أنفسهم في موقف لا يُحسدون عليه، بعد تعطل جهاز "السكانير"، بمستشفى سانية الرمل بتطوان، يوم الجمعة 13 مارس/آذار الجاري، مما تطلب توجه بعض الحالات المستعجلة نحو مستشفى محمد السادس بالمضيق، أو نحو العيادات الخاصة، مما يترتب عنه تحمل مصاريف باهضة، تفوق قدراتهم المادية.

وعبر بعض المتضررين الذين صادفهم "بديل"، عن امتعاضهم من التعطل المستمر للجهاز لفترات طويلة، ودون تحديد مواعيد إصلاحه، كما تساءل المواطنون عن دور شركة صيانة الجهاز، والمديرية الجهوية للصحة بصفتها الطرف المتعاقد مع الشركة والمسؤول الأول عن ضمان استمرار عمل الجهاز، الذي لم تمض سوى 3 أشهر على إصلاحه ليتعطل مرة أخرى.

وطالب المواطنون المتضررون، وزير الصحة والمسؤولين الإقليميين بوزارة الصحة، بفتح تحقيق في الموضوع والتدخل العاجل من أجل إيجاد حل جذري للمشكل، لكون أغلب المرضى يأتون من مناطق بعيدة، ولأن تعطل الجهاز يؤثر بشكل سلبي على موعد إجراء العمليات الجراحية.