قال سجناء مغاربة لموقع "بديل" إنهم يقضون ظروفا عصيبة جدا داخل غرفهم بعد ارتفاع الحرارة أمام تجاهل كلي لأوضاعهم من طرف إدارة سجن "سات فيلاج" بطنجة.

وقال سجين للموقع إن ما يعيشونه داخل غرف السجن لا علاقة له بآدمية الانسان، حيث يزدحم داخل غرفة صغيرة أزيد من 30 شخصا، في جو حار، ما يدفع السجناء إلى الصراع حول النافذة لاستنشاق القليل من الهواء الذي نفد من الغرفة.

وفي نفس السياق توصل الموقع بتقرير صادر عن "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" يصف الأوضاع بـ”الكارثية” بسبب "الفوضى والاكتظاظ".

واشتكت الجمعية من منعها من زيارة الناشطة الحقوقية المعتقلة بذات السجن وفاء شرف، مشيرا التقرير إلى أن المعنية واجهت سيلا من السب والشتم على لسان مسؤول بذات السجن.

وجاء الهجوم على وفاء شرف، عقب تدخلها ضد تعنيف إحدى السجينات من طرف المدير، قبل أن تحتج وفاء على إهانتها بالدخول في اضراب عن الطعام لمدة 48 ساعة رفقة السجينة الضحية.

ونسبة إلى نفس البيان فقد تعرضت غرفة وفاء شرف لتفتيش مهين من طرف عشرة موظفين عبثوا بأغراضها، قبل أن يقدموها أمام وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الذي استمع إليها على خلفية هذا الاضراب.

وندد المكتب المحلي برفض المندوبية الجهوية للسجون الاستجابة لطلب الجمعية زيارة وفاء شرف بدون تقديم سبب الرفض، معتبرا المنع يأتي في إطار التضييق الذي تتعرض له الجمعية.

كما طالب البيان بفتح تحقيق جدي ونزيه في التعنيف الذي تعرضت له المعتقلة السياسية وفاء شرف وكافة السجناء بالسجن المحلي، مطالبا في الأخير بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب.