بديل- الرباط

نشب صراع عنيف، استُعملت فيه أقذع النعوت والصفات وكلمات نابية، بين نقابيين، مساء الثلاثاء 23 شتنبر، بمقر الإذاعة والتلفزة بـ"دار البريهي" بالرباط.

وقالت مصادر، حضرت الصراع لموقع "بديل" إن موظفا تابعا لنقابة "الفيدرالية الديمقراطية للشغل" وزميلا له تابع للنقابة الوطنية للصحافة، تبادلا سبا وشتما لم يسلم منه حتى والدي النقابيين، قرب قاعة هيئة التحرير بمقر الإذاعة والتلفزة، مشيرة المصادر إلى أنه لولا لطف الله وتدخل زملاء، لتطورت الأمور إلى ما لا يحمد عقباه.

و تعود أسباب الصراع –حسب مصادر موثوقة- حين قام النقابي (العباسي)، المنتمي للفيديرالية الديموقراطية للشغل، بنشر وثيقة على لوحة المنشورات، تم فيها تحميل محمد عياد، المدير العام للإذاعة و التلفزة، مسؤولية الإحتقان الذي تعيشه الشغيلة والموظفون والواقع المزري الذي توجد عليه الإذاعة عموما، و عندما وجد النقابي ( ع-خ) الوثيقة؛ وبحكم قربه من عياد وطمعه في تعينه كمدير مركزي، حسب نفس المصادر، قام هو الآخر بنشر وثيقة ثانية في لوحة المنشورات النقابية، ورد فيها بأن هنالك "مناصب شاغرة للشغل"، بغاية منع الموظفين والشغيلة من المشاركة في الوقفة الإحتجاجية التي تنظمها نقابتا "الإتحاد العام للشغالين بالمغرب"والفيدرالية الديمقراطية للشغل" يوم الأربعاء 24 شتنبر أمام مقر البرلمان عند الساعة العاشرة.

لكن "م" وهو نقابي آخر زميل للعباسي في نفس النقابة، قام بتمزيق وثيقة (ع.خ)، لكونها نشرت في مكان غير مسموح بنشرها هناك، و عندما علم هذا الأخير بالأمر دخل في شجار عنيف مع الأول كاد أن يتطور إلى تشابك بالأيادي، لولا تدخل الصحافيين والعاملين الذي أنقدوا الموقف.