بعد الخطوة الإحتجاجية المثيرة التي أقدمت عليها ساكنة طنجة مساء السبت 17 اكتوبر، والمتمثلة في إطفاء الأنوار لمدة ساعة من الزمن، دعا نشطاء إلى خطوة احتجاجية أكثر تصعيدا من سابقتها.

ودعا نشطاء، عبر الصفحات الإجتماعية إلى مقاطعة وكالات "أمانديس"، يوم الخميس 22 اكتوبر الجاري، والإمتناع عن تسديد الفواتير، بهدف "تسجيل 0 درهم في مداخيل الشركة" بحسبهم.

كما دعا النشطاء إلى إطفاء الأنوار وفصل التجهيزات الكهربائية عن التيار لمدة ساعتين، يوم السبت 24 أكتوبر من الساعة 8 إلى غاية الساعة 10 ليلا، أي لمدة ساعتين.

وبحسب ما علمه بديل من مصادر محلية، فإن هناك تعبئة في أوساط ساكنة وهيئات المجتمع المدني بمدينة تطوان من أجل المشاركة في هذه المقاطعة، خصوصا بعد أن دخلت المعارضة بالمجلس الجماعي لتطوان، وكذا بعض الجمعيات الحقوقية (دخلوا) عل الخط.

وكانت مدينة طنجة قد شهدت بادرة غير مسبوقة تمثلت في إطفاء ساكنتها للأنوار والخروج للشوارع للإحتجاج بالشموع ضد شركة "أمانديس" الفرنسية، قبل أن تتدخلت القوات العمومية هذه الإحتجاجات.