بديل ـ ياسر أروين

أصرت ساكنة سيدي يحيى الغرب على عدم أداء فواتير الماء والكهرباء، التي اعتبرتها مجحفة في حقها وغير عادلة حسب ما راج في الإجتماع الذي جمع بينها و بين مسؤولين بباشوية المدينة، يوم الجمعة 17 أكتوبر.

و تشبثت الساكنة بموقفها، فتم الإتفاق على عقد لقاء آخر يوم الأربعاء المقبل، و الذي سيعرف حضور مسؤول وازن من إدارة المكتب الوطني للماء والكهرباء.

وصرح مصدر حضر الإجتماع لموقع "بديل" أن الساكنة رفضت أي جهة سياسية للتكلم باسمها مصرة على حضور 15 فردا منها للدفاع عن مصالحها، حيث رفضت (الساكنة) في البداية حضور رئيس المجلس البلدي قبل أن تتراجع عن قرارها بعد إقناعها بضرورة حضوره من طرف السلطات.

وأضاف المصدر؛ أن المحتجين الحاضرين حملوا المسؤولية لعامل الإقليم على "اعتبار أنه يخدم مصالح جهات معينة دون الإكتراث بمشاكل السكان ومعاناتهم".

وفي سياق متصل لم يستطع المدير الجهوي للمكتب الوطني للماء والكهرباء الوصول إلى حل مع الساكنة على اعتبار أن هذا الأمر يتجاوز اختصاصاته.

يذكر أن اللقاء حضره باشا المدينة ممثلا عن السلطات المحلية، المدير الجهوي ورئيس قسم بالمكتب الوطني للماء والكهرباء، إضافة إلى رئيس المجلس البلدي للمدينة.