بديل- ياسر أروين

خرجت ساكنة بلاد بن الصغير بحي الإنبعاث – مدينة سلا- يوم الثلاثاء 21 أكتوبر من السنة الجارية في مسيرة احتجاجية انتهت بوقفة أمام العمالة، احتجاجا على المسؤولين، الذين لم يتدخلوا لإنقاذهم من التشريد وفقد منازلهم جراء ترامي رئيس حزب على أملاكهم حسب تعبيرهم.

واتهم المحتجون أحد رؤساء الأحزاب المغربية، والذي يشغل في نفس الوقت مهنة المحاماة، بمحاولة طردهم من منازلهم بتواطؤ مع مافيا الفساد العقاري.

هذا وتقول الساكنة أنها تسكن في ديارها منذ ما يزيد عن الأربعة عقود، وتتوفر على جميع الوثائق والمستندات التي تثبت ملكيتها لها.

يذكر أن مدينة سلا تعرف في الآونة الأخيرة ارتفاعا كبيرا في أثمنة العقار والأراضي، حيث تحولت إلى قبلة لكل لوبيات العقار والمتاجرين فيه.

وعلم " بديل" أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان دخلت على الخط وتبنت هذا الملف، عن طريق فرعها المحلي بمدينة سلا.