بديل ـ الرباط

عبرت ساكنة الجماعة القروية دار ولد زيدوح، عن غضبها من الحالة "المزرية" التي وصلت إليها المجزرة الخاصة بالسوق الأسبوعي، بعد تعرضها للإهمال و افتقادها لشروط السلامة الصحية.

و أفادت مصادر من المنطقة أن عملية نقل اللحوم من المجزرة في اتجاه محلات البيع تتم بواسطة عربات مجرورة بالدواب، مما يجعلها عرضة للغبار و الأتربة و كذا أدخنة عوادم السيارات و أشعة الشمس.

و امتعضت الساكنة – حسب نفس المصادر- من تجاهل المسؤولين للمجزرة و غياب مراقبة صارمة لها من أجل حماية المستهلك، مُحذرة من استمرار الوضع على ما هو عليه، الشيء الذي قد يؤدي إلى التسبب في حالات تسمم و انتشار الأوبئة.