بديل ـــ الرباط

هددت ساكنة دواوير "واد البور"، التابعة ترابيا لجماعة تالسينت، بإقليم فكيك، بتنظيم مسيرة على الأقدام في اتجاه العاصمة الرباط، ومقاطعة الإنتخابات القادمة، بعد دخولهم في اعتصام يوم الثلاثاء 24 مارس، احتجاجا على توقف مشروع الطريق الذي يربط بين دواوير "البور، أيت بكر، أيت يحيى أوعيسى، مغليف، شعايب، ميسنت، أيت عيسى أوعلي، مدرار، تخوالت"، مع تصحيح العديد مما أسموها " التجاوزات والاختلالات التي عرفتها الأشطر المنجزة".

وأكد المحتجون، في بيان توصل "بديل" بنسخة منه، أن اعتصامهم جاء بعد "تماطل" الشركة المعنية المنجزة للمشروع في تنفيذ التزاماتها و"عجز" السلطات المحلية والإقليمية عن التدخل وعدم اهتمامها بالأمر، رغم عديد الشكايات والمراسلات التي وجهت إلى الجهات المختصة.

وأوضح مصدر محلي، خلال حديثه للموقع:"أن وجود المشروع في منطقة معزولة وبعيدة عن أعين الصحافة، شكل فرصة للتجاوزات وخرق دفتر التحملات ما دفع السكان إلى الاحتجاج ووقف الأشغال إلى حين تصحيح الوضع"، مشيرا إلى أنه تم تشكيل  لجنة للنظر في مطالب وادعاءات المحتجين تشكلت من مهندس عن نيابة التجهيز و النقل ببوعرفة ، ومدير شركة صاحب المشروع ، و رئيس الجماعة القروية تالسينت ، و ممثل عن قيادة تالسينت.

وأوضح نفس المتحدث أن اللجنة المذكورة أقرت بوجود "اختلالات تقنية، وغش وخرق لدفتر التحملات"، غير أن الشركة المعنية رفضت تصحيح الإختلالات وفق ما هو الشروط المنصوص عليها، لتقرر بعد ذلك توقيف الأشغال مما أجج حدة الإحتجاجات.

يشار إلى أن المقطع الطرقي موضوع الإحتجاج، يبلغ طوله 21 كلم، ويُعد عصب الحياة الوحيد الرابط بين الدواوير المذكورة والتي تقع في منطقة جغرافية وعرة المسالك.