بديل ـ الرباط

أفادت مصادر مطلعة، أن قائد قيادة أيت أوريبل التابعة لإقليم الخميسات، لم يجد عصر الأربعاء الماضي، بدا من الفرار بمعية تقني جماعة مجمع الطلبة وعون سلطة وشيخ، أمام وابل الحجارة المتساقطة على رؤوسهم من قبل غاضبين على قرارات هدم منازلهم العشوائية وتوقيف أشغال البناء في مهدها، في خطوة استباقية لوقف نزيف البناءات العشوائية التي غطت جل الدواوير التابعة للجماعة المذكورة.

كما تعرضت سيارة القائد لأضرار نتيجة تعرضها للرشق وللرجم بالحجارة من قبل أصحاب الدور المعنية بالهدم، بحسب ما أوردته يومية "الأخبار" في عدها ليومي السبت و الأحد 15 و 16 نونبر.

وحضر قائد أيت أوريبل بمعية عوني سلطة وتقني الجماعة، لتنفيذ قرارات بتوقيف أشغال بناء مجموعة من المنازل الموجودة على مستوى حومة 400 في مهدها، بعد استفحال ظاهرة البناءات العشوائية التي اجتاحت تراب الجماعة بشكل فظيع أجهض برنامج إعادة الهيكلة بها، ما يطرح أكثر من تساؤل حول الجهة أو الجهات التي تغاضت عن هذه الخروقات التعميرية.