بديل- ياسر أروين

اتهمت ساكنة "سيدي احميدة حصاين" بضواحي سلا الجديدة، إمام المسجد بالصلاة دون وضوء، وبممارسة "الشعوذة"، والقيام بتصرفات لا تتلاءم مع المسؤوليات الدينية الملقاة على عاتقه.

ووفق شكاية توصل الموقع بنسخة منها، وجهتها الساكنة إلى المندوب الجهوي لـ"وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية" بمدينة الرباط، ومرفوقة بعريضة موقعة من طرف الساكنة، فجميع التهم الموجهة للإمام المذكور مثبتة بشهادة الشهود ومرفقة بالشكاية.

وتضيف ذات الشكاية أن الإمام لا يغسل الموتى بالطريقة المتعارف عليها إسلاميا، بل يقوم بصب الماء عليهم (الموتى) بدعوى أنهم لا يصلون، تقول الرسالة التي تؤكد على أن "الإمام" يسافر داخل المغرب وخارجه لممارسة طقوس "الشعوذة" و"الكشف عن الكنوز وإبطال السحر"،إضافة إلى "نهبه" لأموال المحسنين المخصصة لترميم المسجد.

كما يدعي (الإمام) انتماءه إلى آل البيت وأن نسبه شريف، حسب منطوق الشكاية التي تقول بأنه يتاجر في قاصرات وقاصري مدينته، حيث يأتي بهم للعمل في المزارع والمنازل، ويستولي على أجورهم، حيث سبق لأم أن وضعت شكاية في حقه لدى السلطات، تؤكد الشكاية.

من جهة أخرى تشير الشكاية إلى استقواء الإمام المذكور برئيس مقاطعة وبعض رجالات السلطة، من أصدقائه الذين دأب على إقامة الولائم لهم، وأصبح يدعي أنه لا توجد جهة تستطيع زحزحته عن كرسي الإمامة، حسب ما جاء في نص الشكاية.