أثنى الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، محمد ساجد، بشكل لافت، على نزاهة وسلوك وكفاءة وشخص وزير التربية والتكوين، رشيد بلمختار، معتبرا أن خرجة بنكيران الأخيرة، بالبرلمان، "سياسية بالدرجة الأولى".

وانتقد ساجد، بشدة، الطريقة التي تعامل بها رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، مؤخرا، مع وزيره في التربية الوطنية، رشيد بلمختار، معتبرا إياها موغلة في الإهانة.

وفي خضم مداخلته، مساء الأربعاء 9دجنبر، في"مباشرة معكم"، توجه ساجد، بالسؤال إلى وزير السكنى وسياسة المدينة، نبيل بنعبد الله وحليف بنكيران في الحكومة، قائلا: "هل تقبل السي نبيل أن يتعامل معك رئيس الحكومة بنفس الطريقة التي تعامل بها مع بلمختار؟"

وأوضح ساجد في نفس السياق، "أن قطاع التعليم الذي يعد قاطرة للتنمية، يعاني أزمة حقيقية تتجاوز بلمختار، مؤكدا على أن "المدخل نحو حل هذه الأزمة، هو سياسي بامتياز".

وكان بنكيران، قد هاجم بلمختار، بالبرلمان، يوم الثلاثاء 1 نونبر، بسبب مذكرة إقرار الفرنسية في المواد العلمية، قائلا: "بالسياسة ديال الفرنسة اللي درتي راك بغيتي تشعل النار، وهادشي ماكايقدروا غير رئيس الحكومة، وهادشي علاش الملك اختار عبد الإله بنكيران، وماختارش بلمختار واخا تايعرفوا قبل مني".