بديل- الرباط

أقدم وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار على قرار مُثير يقضي بتوقيف مئات الأساتذة، ما سيحرم آلاف التلاميذ من متابعة دراستهم.

وقال عبد الوهاب السحيمي، المنسق الوطني لـ"لتنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين" إن بلمختار أوقف مئات الأساتذة عن مزاولة عملهم لمدد تتراوح بين 10 أيام وشهر، عقابا لهم على مطالبتهم بحقهم في الترقية.

وأشار السحيمي إلى أن التلاميذ "المحرومين" من الدراسة مقبلين على امتحانات، ما يجعل قرار بلمختار قرارا "خطيرا" بحسب نفس المتحدث.

السحيمي أشار أيضا إلى أنه حتى في سنوات ما سمي بـ"سنوات الجمر والرصاص" لم يحدث أن تجرأ وزير تعليم على توقيف أساتذة فقط لمطالبتهم بحقهم في الترقية.
يذكر أن السحيمي وسبعة أساتذة يتابعون أمام القضاء فقط لمطالبتهم بحقهم في الترقية.