في سابقة من نوعها، مر الموكب الملكي المتجه صوب المسجد المحمدي بحي الأحباس بالدار البيضاء، صبيحة عيد الفطر فوق بساط من الرمال.

وتفاجأ عدد من المغاربة من هذه البادرة التي تعتبر الأولى من نوعها، حيث كان مألوفا أن يمر الموكب الملكي فوق الطريق بشكل عادي.

وخلف وضع الرمال على طول الطريق التي مر منها الملك، تصاعد الغبار نظرا لكثرة السيارات والدراجات التي رافقت الموكب الملكي، لكن شوهد االملك وهو يلقي التحية على حشود المواطنين التي اصطفت على جنبات الطريق لتبارك للعاهل المغربي مناسبة عيد الفطر.