بديل ـ الرباط

في سابقة فريدة ترشحت مليكة باركي، فرنسية من أصل مغربي تُقيم بالدار البيضاء، لانتخابات القنصلية الفرنسية، لإختيار مستشاري القناصلة بواسطة الأنترنيت.

وترشحت باركي في لائحة لا منتمية سياسيا، شعارها" لائحة نحن، أنتم". ويعد ترشيح مغربية حاملة للجنسية الفرنسية في انتخابات فرنسية داخل المغرب سابقة من نوعها. وكان يمكن تفهم

ترشح مغاربة العالم للانتخابات المحلية في عدد من الدول الأوربية لكن ترشح مغربية في المغرب لانتخابات فرنسية مسألة ستثير بلا شك جدلا كبيرا في أوساط الرأي العام المغربي.

وستُجرى هذه الانتخابات في مُختلف بقاع العالم، وستدوم إلى غاية 20 ماي.

و ستتم الانتخابات عبر صناديق الاقتراع، يومي السبت 24 ماي في أمريكا والأحد 25 ماي في بقية دول العالم، حسب بيان صدر الاربعاء 14 ماي بالموقع الالكتروني لسفارة فرنسا بالرباط. وسيشارك في هذه الانتخابات أكثر من مليون فرنسي في مختلف بقاع العالم.

فيما يلي الورقة التقديمية للائحة مليكة باركي

المواطنون و المواطنات الفرنسيين المقيمين بالدار البيضاء مدعوون لانتخاب خمس مستشارين قنصليين يمثلونهم لدى مصالح السفارة و القنصلية، و ذلك يوم الأحد 25 ماي، بثانوية ليوطي بالدار البيضاء. تعد هذه الانتخابات أساسية و مصيرية، لأنها تسمح باختيار ممثلين محليين للفرنسيين المقيمين بالخارج، كما تعتبر هذه الاستحقاقات تعبيرا عن كل التيارات المختلفة في إطار الممارسة الديمقراطية للجمهورية الفرنسية، حيث أن اللائحة المستقلة للفرنسيين بالدار البيضاء تستمد جذورها من المجتمع المدني، بعيدا عن أي انتماء سياسي.

تتكون هذه اللائحة من نساء و رجال، ملتزمون ومصممون على العمل من أجل تحسين أوضاع الجالية الفرنسية المقيمة بالدار البيضاء. انطلاقا من اقتسامنا لنفس مبادئ التضامن والاستقلالية، نعتز بمساهمتنا في هذه اللحظة المميزة من الممارسة الديمقراطية الفرنسية بالخارج. معتمدين على دعمكم الكامل خلال هذه الحملة، نعبر عن التزامنا بالعمل على متابعة كافة اهتماماتكم بإخلاص وتفاني. تعتبر مليكة أول فرنسية من أصل مغربي تترشح لانتخابات المستشارين القنصليين بالدار البيضاء، حيث دخلت هذه المعركة وهي تعلم أن لديها الأسلحة الكافية للفوز بها، فهي سيدة معروفة بكونها زعيمة وأمّا تجر وراءها سنوات من الخبرة في العمل الجمعوي…وترى مليكة في ترشحها ”واجبا”، إذ اختارت المشاركة في السياسة حسب طريقتها الخاصة من خلال انخراط مواطن وغير حزبي. شعارها الحوار والتبادل، وهي مكتسبات تحصلت عليها مليكة على مر السنين بفضل التزامها داخل العديد من المنظمات غير الحكومية.