بديل ـ الرباط

خرج أهالي "كتامة"، وتحديدا ساكنة منطقة "إساغن"، في مسيرة يوم الجمعة 18 أبريل، للمطالبة برفع الحيف والتهميش عن منطقتهم المعروفة وطنيا بزراعة القنب الهندي.

ونقلت "المساء" في عددها ليوم الاثنين 21 أبريل، عن الغاضبين هتافهم بشعارات تدعو إلى "إسقاط" الخوف وتنمية المنطقة على المستوى الاقتصادي بعيدا عن الأحكام الجاهزة التي رسمها الناس عن كتامة"، رافعين في الوقت نفسه شعارات من قبيل "الطرق والشوارع ديالنا كلها محفرة"و" الطحين في كل البلاي وعندنا 140 درهم"، "المسؤولين ديالنا كيديرو فينا مبغاو" و"الناس بالمنطقة كلهم متابعين بتهم مجانية ومزورة".

ويأتي هذا الخروج المفاجئ لسكان كتامة مباشرة بعد ما انتفضت الكثير من المناطق بالريف المعروفة بزراعة القنب الهندي، حيث استمرت التعبئة للمسيرة حوالي خمسة أشهر قبل أن يقود شباب المنطقة المسيرة الأخيرة، التي كانت حسب المحتجين، بمثابة جرس إنذار مبكر حول الأوضاع المعيشية الكارثية التي يرزح تحتها السكان، وعن الظلم الذي يتحملونه من طرف رجال السلطة بسبب التهمة المعروفة "زراعة الكيف".