ما إن دقت الساعة الثانية عشرة من منتصف ليل يوم السبت 22 غشت، حتى انطلق المرشحون للإنتخابات الجماعية التي ستجرى يوم 4 شتنبر، في حملتهم الإنتخابية، مستغلين مواقع التواصل الإجتماعي من أجل الترويج لحملتهم الإنتخابية.

ففي سابقة من نوعها في تاريخ الإنتخابات بالمغرب استعان المرشحون بصفحات "الفيسبوك" و"تويتر" و "اليوتوب" من أجل عرض برامجهم السياسية، بخلاف ما هو متعارف عليه في السابق، حيث لم تكن المواقع الإجتماعية ضمن سُبل الطرق الدعاية الإنتخابية في العديد من المحطات المماثلة.

وأطلق العديد من وكلاء اللوائح بمختلف تلاوينها وتوجهاتها، حملاتهم الإنتخابية عبر شعارات ومنشروات شاركوها مع أصدقائهم على صفحاتهم الإجتماعية، كما عمل بعضهم على تسجيل أشرطة فيديو، ونشره على موقع يوتوب من أجل استعراض البرنامج الإنتخابي و دعوة المواطنين إلى التصويت.

وبالموازاة مع ذلك، خصصت القنوات المغربية الرسمية، حيزا مهما للعديد من الأحزاب المشاركة في الإستحقاقات الجماعية المقبلة، من أجل الدعاية الإنتخابية.

ومن المنتظر ان يبدأ زعماء وقياديو الأحزاب السياسية المغربية، حملتهم الدعائية للإنتخابات الجماعية، بالعديد من المدن عبر مهرجانات خطابية وتظاهرات متنوعة.

يشار إلى أن الحملة الإنتخابية انطلقت يوم السبت 22 غشت، على أن تنتهي يوم 3 شتنبر القادم، حيث سيشهد المغرب أول انتخابات جماعية في ظل الدستور الجديد.