في سابقة غريبة، تفاجأ الزميل الصحافي الرياضي، عبد الرحيم خيي بابا، بتخلي محام من هيئة الدار البيضاء، كان قد سجل نيابته لصالحه (بابا)، وترافعه لصالح المشتكى به، وهو الرئيس السابق للمجلس البلدي بالمحمدية، المنتمي لحزب "البام".

وحسب مصدر مقرب من خيي بابا، فقد سجل المحامي المذكور نيابته عنه (خي بابا) كتابة في الدعوى التي يرفعها الرئيس السابق للمجلس البلدي للمحمدية، ليقوم في الجلسة اللاحقة بسحب الإنابة وتسجيلها من جديد لصالح الخصم في تعارض صريح مع أخلاق المهنة وقانونها، حسب المصدر.

وأوضح متحدث "بديل"، أن فصول هذه القضية تعود إلى الشكاية التي قدمها الرئيس المذكور، بالزميل خي بابا، يتهمه فيها بالسب والقذف، ويطالبه بتعويضات خيالية، إثر قيام الأخير (بابا) بنشر تدوينات عن "فساد وتخريب للبيئة ومنظر المدينة، في وقت الرئيس السابق".

وأضاف ذات المصدر، أن هذه الشكاية من المفروض أن يوجه استدعاءها رئيس كتابة الضبط لدى المحكمة الابتدائية بالمحمدية، غير أن من وجه الاستدعاء المباشر هو نائب وكيل الملك، وكأن الأخير قد تبنى شكاية الرئيس، وذلك في "تعارض صارخ مع نصوص قانون المسطرة الجنائية"، في حين أن النيابة العامة سبق لها أن حفظت هذه الشكاية.