بديل ـ الرباط

يواجه المواطن نور الدين الكريمي عقوبة حبسية مدتها سنة مع غرامة 50.000 درهم، أدانته بها استئنافية القنيطرة، بعد أن وجهت له تهمة "النصب والإحيتال".

وأدين الكريمي بعد شكاية تقدم بها ضده أحد أفراد عائلة الزعيم الإتحادي عبد الواحد الراضي، والذي كان يكتري منه الكريمي محلا تجاريا، في القنيطرة، قبل أن ينشب بينهما خلاف تطور إلى نزاع مدني في المحكمة، ليتحول بقدرة قادر إلى نزاع جنحي، ادين على خلفيته الكريمي بالعقوبة الحبسية والمالية المذكورة.

ويقول الكريمي في شكاية وجهها لوزير العدل والحريات إنه ضحية لوبي نافذ في المدينة استطاع أن يؤثر على مجرى القضية ذات الطابع المدني ليحولها إلى جنحية، مؤكدا براءته من كل ما نسب إليه.

ونسبة إلى نفس الشكاية فإن المكترى تقدم بشكاية يؤكد فيها تعرضه إلى النصب والاحتيال من طرف المكتري، الذي أوهمه بأنه الممثل القانوني لشركة، قبل أن يتأكد أن أن الكريمي ليس له شركة، في حين يؤكد الأخير بأن شركته قائمة قانونيا وواقعيا.