أرخ محمد قنديل الشهير بـ"قاضي العيون" لموقف نضالي وتضامني مثير وغير ومسبوق في المغرب، بعد أن وضع صورة زميله القاضي المعزول مؤخرا عادل فتحي على "بروفايله" الشخصي على "فيسبوك".

المثير أن قنديل وضع صورة زميله فتحي، وعليها عبارة "كلنا عادل فتحي"، كتعبير عن تضامنه معه ضد القرار الذي صدر في حقه علما أن قنديل صدر في حقه نفس القرار.

وكان القراران الصادران في حق قنديل وفتحي قد أثارا جملة من الاستفهامات والتساؤلات بل واستياءً عارما وسط العديد من المواطنين وحتى بعض القضاة، خاصة وأن الكل كان ينتظر نتائج التحقيق الذي تحدث عنه وزير العدل و الحريات مصطفى الرميد حول ما صرح به قنديل بخصوص محكمة العيون ليفاجأ الجميع بعزل القاضي فيما لازالت نتائج ذلك التحقيق في علم الغيب.

أما فتحي فقد شكل القرار ضده، بحسب مصادر قضائية، صدمة كبيرة وسط القضاة، حيث رأى بعضهم أن العقوبة كانت قاسية ولا تناسب حجم الفعل الذي كان متابعا به أمام المجلس الأعلى للقضاء، والذي كان يستوجب كأسوء العقوبات التوقيف لمدة 6 أشهر عن العمل، تضيف نفس المصادر.

وعلم "بديل" أن القاضي فتحي يواجه اليوم ضائقة مالية كبيرة، بحيث لا يوجد في رصيده ولو درهما واحدا أمام طلبات أسرية قاهرة، تضيف نفس المصادر.