بديل- الرباط

لم يسبق لوكيل ملك بسيدي قاسم أن أشرف شخصيا على تنفيذ حكم قضائي، لكن وكيل الملك الحالي فعلها، وأشرف شخصيا على تنفيذ حكم قضائي صادر لصالح أحد أكبر أثرياء المنطقة ويدعى "الوراش"، ضد من يسمون بورثة محمد كرم.

حضور وكيل الملك شخصيا إلى عين المكان لتنفيذ حكم قضائي سلوك رحب به كثيرون، استقى "بديل" آراءهم، لما فيه من دلالات رمزية، تذكر بهيبة دولة الحق والقانون وضمان تنفيذ الأحكام الصادرة باسم الملك، لكن مصادر حقوقية تساءلت عما إذا كان حضور وكيل الملك مرتبط بتلك الدلالات والموجبات، أم مرتبط بصفة المنفذ لصالحه الحكم، باعتباره من أثرياء المنطقة؟

كما تساءلت المصادر عما إذا كان وكيل الملك سيواظب على هذا السلوك "الإيجابي" المجسد لهيبة دولة الحق والقانون، تجاه جميع الأحكام التي تنتظر التنفيذ أم أن الأمر استثناء فقط، في وقت أشارت فيه المصادر إلى وجود أحكام عديدة تنتظر التنفيذ؟

وتفيد المصادر وجود عشرات الصرخات صادرة عن حُماة البيئة، ضد الثري لما تحدثه مشاريعه، خاصة الموجودة على محيط الواد، من أضرار كبيرة على البيئة وصحة المواطنين، لكن لحد الساعة لم تحرك النيابة العامة ضده أي متابعة أو بحث في الموضوع؟

يشار إلى أن المُنفذ عليهم أصهار مسؤول قضائي سابق بسيدي قاسم وقد حاول شخصيا عرقلة عملية التنفيذ قبل يوم واحد من تاريخ الإفراغ بتعليقه للافتات فوق "الفيلا" موضوع الحكم، يشير فيها إلى أن الحكم "جائر وظالم " أمام أعين أعوان السلطة والباشا وعناصر الشرطة والاستعلامات العامة.

يُشار إلى أن الموقع حاول الاتصال بوكيل الملك لمعرفة ملابسات هذا الحضور غير أنه تعذر عليه ذلك.