حصل موقع "بديل" على معطيات جديدة ومثيرة، تهم الصراع الدائر بين سلطات البيضاء وبين رجل الأعمال ميلود الشعبي، حول إمكانية التصرف في "مارشي كريو" او "سوق الجملة، الذي يحق للشعبي استغلاله، بموجب عقد كراء، كان قد أبرمه مع عمدة المدينة محمد ساجد، سنة 2002، والذي يمتد سريان مفعوله إلى غاية 2020.

المُعطيات المثيرة والغريبة تفيد أن سلطات البيضاء جلبت حافلات النقل بالمدينة، وحاصرت بها جميع جنبات السوق للحيلولة دون دخول شاحنات قادمة من كندا، كان الشعبي قد جلبها، وهي مُحملة بمعدات وآليات بغاية تجهيز مركز تجاري تابع لشركة "أسواق السلام".

ووفقا لمعطيات دقيقة حصل عليها الموقع فإن قرار منع دخول شاحنات الشعبي للسوق جاء بتوافق بين والي الجهة وعمدة المدينة، وحاول موقع "بديل" لأكثر من مرة ربط الاتصال بساجد او ولاية البيضاء دون نتيجة، في وقت تعذر فيه التواصل مع قائدة المنطقة التي ظل هاتفها يرد دون رد بعد أن علمت من موقع "بديل" بتفاصيل الموضوع وسبب الاتصال.